حزب الله يناشد الرئيس اللبناني اتخاذ خطوة انقاذية

2007-01-01
المقبل. وتوجه نصر الله في احتفال حاشد بمناسبة يوم الشهيد اقيم في الضاحية الجنوبية لبيروت بالنداء الى الرئيس لحود الحليف المؤيد لسوريا قائلا "ان ما قمت به وما انجزته وما تحملته خلال تسع سنوات في سدة الرئاسة مرهون بتحملك للمسؤولية الوطنية التاريخية في ما تبقى من ايام رئاستك وانت اهل لهذه المسؤولية." وقال نصر الله في الكلمة التي جرى بثها على شاشة عملاقة "من هنا نناشد فخامة الرئيس اميل لحود بان... يقدم على خطوة او مبادرة وطنية انقاذية لمنع البلاد من الفراغ ان لم يحصل توافق. فالانتخاب بالنصف زائد واحد هو اسوأ من الفراغ وعدم انتخاب رئيس بالتوافق وبقاء السلطة في يد حكومة غير شرعية وغير مسؤولة هو اصعب من الفراغ." ولم يذكر نصر الله طبيعة هذه الخطوة لكن هناك تكهنات بان لحود قد يشكل حكومة ثانية برئاسة قائد الجيش حال عدم التوصل الى اتفاق على الانتخابات الرئاسية في مواجهة حكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة التي يعتبرها حزب الله دمية بيد واشنطن. وتبرز دعوة نصر الله صعوبة المساعي لانتخاب رئيس جديد للبلاد خلفا للحود الذي تنتهي ولايته في 23 نوفمبر تشرين الثاني. واشار نصر الله الى ان العالم كله "سيمارس اصعب الضغوط على فخامة الرئيس لكي لا يقدم على خطوة انقاذية وطنية من هذا النوع وسيواجه باشكال الترهيب والترغيب وهو يواجه كل يوم باشكال الترهيب والترغيب." وكانت الانتخابات الرئاسية اللبنانية قد تأجلت من 12 الى 21 نوفمبر تشرين الثاني لافساح المجال لتحالف القوى المناهضة لسوريا والمعارضة التي يتقدمها حزب الله لاجراء مزيد من التشاور توصلا الى تسوية حول مرشح توافقي. وقال نصر الله ان حزب الله سيعتبر اي رئيس ينتخب بالنصف زائد واحد هو بمثابة "مغتصب للسلطة". ويقول اعضاء في تحالف الحكومة ان لدى نوابهم الذي يشكلون اغلبية ضئيلة الحق في الاجتماع في الايام العشرة الاخيرة التي تسبق انتهاء ولاية لحود وانتخاب رئيس بدون تحقق النصاب القانوني بحضور ثلثي اعضاء البرلمان. ويعتبر حزب الله مثل هذه الخطوة غير دستورية وبمثابة انقلاب. ودعا نصر الله لحود الى عدم القاء البلاد في ايدي من وصفهم بانهم "مجموعة من اللصوص والقتلة من اتباع المشروع الامريكي الصهيوني في لبنان." في اشارة الى الحكومة المدعومة من الغرب برئاسة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة. وقال "سنتابع بصبر هذه الايام الحساسة من مصير وطننا ليكون لنا رئيس للجمهورية كما يريد شعب الجمهورية وليس كما يريد الامريكيون ولا المتدخلون الدوليون." وكانت جلسة مجلس النواب لانتخاب رئيس قد تأجلت مرتين من قبل. ودفع هذا المأزق بلبنان الى اسوأ ازمة سياسية منذ انتهاء الحرب الاهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990 ويخشى الكثير من اللبنانيين من ان يؤدي الفشل في التوصل الى حل فيما يتعلق باختيار الرئيس الى تشكيل حكومتين متنافستين واراقة للدماء. وتقول الاغلبية الحاكمة ان لحود ليس لديه الحق الدستوري لاتخاذ اي خطوة دون اقرار الحكومة. ودعا نصر الله ايضا الى انتخابات نيابية مبكرة قائلا "اطرح عودة الى انتخابات مبكرة والتزام مسبق من الاقلية بتأمين نصاب الثلثين للاغلبية لتختار الرئيس الذي يعبر عنها." واعلن رئيس البرلمان نبيه بري حليف حزب الله يوم السبت تأجيل جلسة الانتخابات الرئاسية. ومن المتوقع ان يزور وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر بيروت في وقت لاحق هذا الاسبوع لتفعيل المساعي الفرنسية من اجل تجاوز الازمة. وتقود فرنسا مساع دولية لضمان انتخابات سلسة لانهاء نحو عام من الازمة التي شلت البلاد وهددت استقرارها. وقاطع نواب المعارضة جلسة مجلس النواب في سبتمبر ايلول الماضي في محاولة لمنع اكتمال نصاب ثلثي اعضاء المجلس. ويعتبر انتخاب رئيس جديد للبلاد مسألة حيوية من اجل الوصول الى تسوية للأزمة المستمرة منذ عام بين رئيس الوزراء فؤاد السنيورة المدعوم من الغرب والمعارضة بقيادة حزب الله

رجوع